عرض مشاركة واحدة

قديم 10-07-2012, 04:04 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
أم هوبة
اللقب:
عضوة نشيطة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أم هوبة

البيانات
التسجيل: Sep 2012
العضوية: 57879
المشاركات: 49 [+]
بمعدل : 0.02 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 26
نقاط التقييم: 51
أم هوبة will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
أم هوبة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى أطفال الأنابيب
e9 معجزة الله في الحقن المجهري




بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام علي أشرف المرسلين
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أخواتي الكريمات أردت في هذا المنتدى الطيب والذي اسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن يكون منتدى خير وان ينفع به الله كل محتاجة وان يرزق كل محرومة تقرأ رسالتي هذه بالذرية الصالحة.
سأسرد قصتي عن الحمل ومدي المعاناة التي عانيتها وأردت من ذكر قصتي هذه ان اثبت لكن انه لا يأس من رحمة الله وان بعد العسر يسرا.
أنا تزوجت منذ 7 سنوات ولم ارزق بالذرية ولم ابدأ بالعلاج والفحوصات الا بعد انقضاء السنة الاولي, من ناحيتي كانت كل الفحوصات والتحاليل والصور والأشعة وكل شئ سليم والحمد لله, قالت لي الدكتورة خلي زوجك يعمل تحليل, وكانت الفاجعة ان تحليله كان ضعيف جدا.. لم يتجاوزعدد الحيوانات المنوية عنده حتي المليون مع وجود تشوهات حادة وقلة شديدة في الحركة, لم اكترث في البداية لحجم المشكلة وقلت كل شئ بيد رب العالمين ومضت سنة تليها السنة, لكن شيئا فشيئا بدأ الناس يضايقونني وبدأت انزعج جدا من كلامهم وأتأثر عندما يتكلمون عن الاطفال امامي مع انني اموت جدا بالاطفال.
زوجي كان امام مسجد وخطيب وكان ملتزم دينيا والحمد لله, لكنه لم يكن يعير هذا الموضوع أهمية كافية وكنت كلما تكلمت معه في هذا الموضوع يقول لي انا راضي بقضاء الله وقدره حتي لو ربي ما راح يعطيني اولاد علي طول عمري.
لم اترك مستشفي ولا عيادة ولا دكتور الا وذهبت اليه بعد اقناع طويل لزوجي طبعا, وكلهم كان لديهم نفس الجواب (أنتوا مستحيل يصير معكم حمل طبيعي وحتى بالحقن المجهري عندكم النسبة ضعيفة جدا) كنت يوما بعد يوم انهار ونفسيتي صارت زي الزفت, ولم اكن اريد ان ابين ذلك لزوجي لانني كنت احبه وهو ايضا يحبني جدا, كان عطوف رحيم حنون طيب جدا لا اطلب منه طلب كبير أو صغير إلا يلبيه علي الفور, كنت أخشي من جرح مشاعره, لكني كنت كلما ذهبت لموعد عيادة ارجع منهارة وابكي بشدة من كلام الدكاترة وجرحهم لمشاعرنا ولم يكن لديهم اسلوب حتي في نقل الخبر, مع العلم انني والله عندما أسأل من قبل الناس عن تأخر الحمل أقول لهم أن الدكاترة قالوا لنا ان تحاليلكم سليمة وان المسألة مسألة وقت, أقسم لكم أخواتي أن أحدا لم يعلم ان العيب من زوجي لا من أهلي ولا من أهله مع أن أمه كانت تعيش معي في منزلنا ولا إخوته ولا أخواته ولا أي احد كان يعلم, مع أنهم كانوا ينظرون إلي نظرات جارحة علي أنني أنا اللي حارمته من الذرية , لكنني كنت احتسب ذلك لله.
وكلما مرت السنين تأزمت الحالة لم يكن زوجي مقتنع بالحقن المجهري وعجزت وأنا أقنع فيه, لأنه كان يقول الحقن المجهري لازمه طبيب ثقة, وأكثر شي كان يؤثر فيه هو أسلوب الدكاترة وكأنهم بيدهم كل شئ وغفلوا علي أن الله علي كل شئ قدير وأنه رزق مريم بعيسي من غير زوج, ورزق زكريا بحيي وكانت امرأته عاقر.
وكنت ذات مرة في زيارة لدكتور مع العلم أني كنت اعرف أنه سيقول نفس كلام من سبقوه, وقد سميت هذه الزيارة فيما بعد( بزيارة الفرج), فعندما كنا في انتظار دورنا سألت إحدى الأخوات التي كانت بجانبي هل أتت لهذا الدكتور من قبل لأني كنت أول مرة آتي إليه, قالت لي منذ مدة وأنا أتردد عليه, قلت لها هل هو شاطر في علاج العقم؟ قالت لي أنا لدي أطفال ولكنني أتيت لأني عندي بعض الالتهابات, ولكنها فجأة قالت لي لماذا أتيتي إلي هنا؟ لماذا لا تذهبي إلي الدكتور عماد إنه دكتور ممتاز وعالجت عنده قريبتي وحملت علي طول, بصراحة كنت أتوقع أن هذا الدكتور في نفس بلدنا ولكنها قالت لي هو في مصر في الإسكندرية , قلت لها أعطينني عنوانه وكنت بصراحة أجاملها لأنني لم يكن لدي أي استعداد لأن اذهب لأي طبيب آخر وكذلك كنت متأكدة أن زوجي لن يوافق أبدا بالعلاج خارج البلاد, قالت لي ليس معي عنوانه مع أنه كان دائما معي, وانتهي الكلام عند هذا الحد, لكنها عادت فجأة وقالت لي وجدت عنوانه بين الأوراق في حقيبتي اذهبي إليه ولن تندمي.
دخلنا علي الدكتور كان متكبرا ولم يتجاوب معنا كثيرا قرأ الفحوصات والتحاليل سريعا وقال ليس أمامكم إلا الزرع ولن ينجح من المرة الأولي لان الحالة ضعيفة جدا واحتمال أن تعيدوها ثلاث مرات أو أكثر حتى تنجح, وانتم تعرفون تكاليف هذه العملية طبعا.
رجعنا إلي البيت ونحن في حالة نفسية سيئة وأذكر تلك الليلة ظللت أبكي حتى الفجر.
في اليوم التالي قلت في نفسي إن الدكتور ليس ربي, إن الله علي كل شئ قدير, قلت سوف أتحدي جميع الأطباء بالله سبحانه وتعالي, بدأت أنا وزوجي في حبوب (فيتونا بلس) وهي عبارة عن حبوب تتكون من فيتامينات وحمض الفوليك وطلع النخيل وغذاء ملكات النحل ومكونات أخري أكثر من عشرين مكون, استمرينا عليها ثلاث شهور, وكنت في هذه الفترة أقوم قبل الفجر بساعة أقسمها قسمين النصف الأول للصلاة, والنصف الثاني للاستغفار كنت استغفر أكثر من ألف مرة, وكنت أطيل في السجود وأبكي بشدة وأتوسل إلي الله عز وجل أن يخيب ظن الأطباء وأن يريهم المعجزة في حملي, وفي هذه الفترة زوجي عمل كورس حجامة , وانقضت الثلاث شهور علي هذا المنوال.
وفي يوم من الأيام صليت صلاة استخارة وقلت يارب اللي في الخير قدمه لنا وصليت الفجر بعدها قرأت الأذكار ونمت, في الصباح استقضت وأن سعيدة جدا لا أدري لماذا وذهبت للعنوان الذي أعطتني إياه تلك الأخت مع أنه كان يوجد معه عشرات العناوين, أخذته وقلت لزوجي إن شاء الله قررت أن نعمل عملية حقن مجهري, واستغربت أن زوجي لم يعارض في هذه المرة وقال لي هل تعرفين عنوان دكتور شاطر وثقة؟ قلت له عندي عنوان أعطتني إياه صديقتي ولكنه ليس هنا إنه في مصر.. وتفاجأت للمرة الثانية أنه وافق علي الفور وقال لي أنا أصلا تعبت من العلاج هنا ومن الأفضل أن نذهب لمصر حتى نغير جو وترتاح نفسيتنا.. كنت عندها في قمة السعادة.
اتصلت بالدكتور هاتفيا وأخذنا موعد, وبدأنا بترتيب اجراءات السفر.
وسافرنا كان يوم ثلاثاء ليلا.. ذهبنا إليه ثاني يوم الأربعاء وكانت العيادة زحمة جدا وأنا أدعو وأقول يارب يكون الدكتور صاحب ضمير وثقة لان زوجي اعتمد علي كلامي.
حين جاء دورنا دخلنا عليه ومعنا كل الفحوصات والتحاليل السابقة بقي معنا حوالي نصف ساعة يسأل ويستفسر عن كل صغيرة وكبيرة مرت بنا في حياتنا الزوجية وهو في قمة التواضع مع انه بروفيسور كبير وقال لنا كما تعلمون أن التحاليل الخاصة بالزوج سيئة وكان آخر تحليل نسبة تشوه الحيوانات المنوية 100% ولن أقول لكم شيئا إلا بعد أن تعملوا كل هذه التحاليل, وكانت تحاليل كثيرة بالنسبة لي.. أما زوجي تحليل واحد ولم تظهر إلا بعد 3 أيام , بعدها ذهبنا إليه وكان الدكتور في قمة الابتهاج وقال لنا ماشاء الله لا قوة إلا بالله انتوا شو عاملين نتيجة التحليل جدا ممتازة العدد أكثر من 20 مليون ولا يوجد حيوانات منوية مشوهة ولولا أنكم تاعبين وجايين من غير هذه البلد لقلت لكم خليكم حيصير حمل طبيعي.. وبالشكل هذا ما عندكم أي مشكلة في عملية الحقن المجهري. وقلت في نفسي الله اكبر الله اكبر ومن يتوكل علي الله فهو حسبه..
وبدأ بالعلاج من أول يوم , استمر العلاج أسبوعين تقريبا بالحقن تحت الجلد وابر التنشيط وكان الدكتور كل زيارة ينذهل من النتائج إلي أن جاء يوم السحب .. سحب 15 بويضة ممتازين وتم حقنهم بالحيوانات المنوية وفي يوم الترجيع قال لي الدكتور حنرجعلك 7 أجنة كويسين أوي من الدرجة الأولي وبقيت بعدها في أسبوعين الانتظار وكنت مستمرة علي نفس المنوال صلاة ودعاء واستغفار الشئ الوحيد الذي تغير كنت أصلي وأنا جالسة وكانت هذه تعليمات الدكتور.. واقسم لكم أخواتي أنني لم أكن قلقة بالمرة وكنت علي يقين بان الله معي ولن يخيب رجائي وفي يوم التحليل قال الدكتور إذا كانت نسبة الحمل فوق 25 معناها النتيجة ايجابية وتكوني حامل.. هل تعرفون كم كانت النسبة؟؟ كانت (1576) الله اكبر يالله.
وبعد ظهور النتيجة كان الدكتور في قمة الفرح والسعادة وكأنه هو اللي راح تجيه الذرية وقال هذه النتيجة معناها فيه أكثر من جنين وبالفعل كنت حامل بثلاث أجنة.. وقال لي لازم نشفط الجنين الثالث حفاظا غلي صحتي وحني يصير الحمل بسلام وبقيت حامل بجنينين ولد وبنت .. وعملت عملية ربط في الشهر الثالث..لكن قدر الله وما شاء فعل توفي الولد في بطني في الشهر الخامس نتيجة نقص ماء الجنين.. وولدت ابنتي (هبة) في بداية الشهر الثامن وهي الآن عمرها سنتين ربي يحفظها لي ويرعاها ويجعلها من الذرية الصالحة ومن حملة كتاب الله يارب.
وبعد ولادتي بـ 8 شهور كانت المفاجأة كنت أشعر ببعض الآلام في صدري وفي بطني وكنت ارضع هبة طبيعي وما كانت تجيني الدورة ذهبت للدكتورة وقلتلها أحس بألم شديد في بطني أظنه من انحباس الدورة وأريد منك تنزليها لي, قالتلي ماأقدر حتي تعملي تحليل حمل, سويت التحليل مجرد روتين, ولم يستغرق التحليل وقت وظهرت النتيجة وقالت لي الدكتورة
(مبروك انتي حاااااامل)
نزلت هذه الكلمة علي كالصاعقة لم اصدق ما سمعت يا الله احمل بدون تعب وبدون معاناة شكرت الله عز وجل وسجدت سجدة شكر, لكن عندما سوت لي الدكتورة صورة قالتلي الحمل ضعيف نتيجة الرضاعة وضروري تفطمي هبة, وبالفعل فطمتها ولكن الحمل لم يستمر وأجهضت الجنين في الشهر الثاني ولله الحمد والمنة.
لم أزعل كثيرا علي الحمل لأنني فقط يكفيني أن الله عز وجل معي مادمت متوكلة عليه ومن أعطاني هذه المرة قادر علي أن يهبني مرة أخري, ونحن الآن رجعنا لنفس الحبوب اللي كنا نأخذها من قبل لانها طول الفترة السابقة لم تكن متوفرة فهي تعطي نتائج مبهرة بالذات للزوج.. وأنا علي يقين انني سوف اصبح ام مرة اخري وفي القريب العاجل بإذن الله.
أخواتي آسفة للإطالة لكنني أردت أن أبرهن لكن انه لا مستحيل مع قدرة الله عز جل.
حيث إنني كثيرا ما اقرأ رسائل للأخوات في هذا المنتدى خاصة بعد ترجيع الأجنة عن التوتر والحالة النفسية السيئة والبكاء فهذا لا ينفعهن بل يضر ويجب أن يحسن الظن بالله.
عليكم أن تعملوا بنصائح الأطباء وما هو خاص بهم ولكن لا تنسوا أعظم الأطباء الله سبحانه وتعالي.
أرجو أن أكون قد وفقت في إيصال المعلومة إليكم.. فان أصبت فمن الله وان أخطأت فمن نفسي والشيطان.
وأي واحدة حبيباتي تحب تستفسر عن أي معلومات عن الحقن المجهري تقولي وانا اقوللها بالزبط التحضيرات اللي تسويها قبل العملية بحوالي شهرين بالذات في وقت الدورة من اطعمة واشربة وتوكل علي الله حتي تكون العملية ناجحة الي أقصي حد بإذن الله.
أيضا من تريد عنوان الدكتور تقولي.. والله يا بنات أنه في غاية الأخلاق والضمير وملتزم دينيا حتى أنه يتركنا في وقت الصلاة ويذهب للصلاة في المسجد الذي تحت العيادة.. وهو مختار الطاقم الطبي اللي معاه بكل عناية وكلهم يخافون الله.. ولا يكشف عليك إلا بعد أن يكون زوجك معك في الغرفة هو والممرضة .
وأخيرا وليس آخرا أسأل الله العظيم رب العرش العظيم أن لا تقرأ واحدة منكن رسالتي هذه إلا ويرزقها الله الذرية الصالحة كما رزقني.
سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام علي المرسلين والحمد لله رب العالمين
ولا تنسوني من الدعاء
أختكم في الله أم هوبة





من مواضيع أم هوبة
عرض البوم صور أم هوبة   رد مع اقتباس