End Exp 27-11-2014 End Exp 09-12-2014 End Exp 19-01-2015



أهلا وسهلا بك إلى منتديات حوامل النسائية.
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم، إذا كانت هذه زيارتك الأولى للمنتدى، فيرجى التكرم بزيارة صفحة التعليمـــات، بالضغط هنا. كما يشرفنا أن تقوم بالتسجيل بالضغط هنا
العودة   منتديات حوامل النسائية > المنتديات العامة > منتدى الحياة الأسرية والزوجية

منتدى الحياة الأسرية والزوجية لعرض المشكلات في الحياة الزوجية والأسرية .

طرق تحقيق الامل والنجاح ، كيفية النجاح فى الحياة ، سر نجاح البنت فى الحياة


طرق تحقيق الامل والنجاح ، كيفية النجاح فى الحياة ، سر نجاح البنت فى الحياة طرق تحقيق الامل والنجاح ، كيفية النجاح فى الحياة ، ...
إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

قديم 08-02-2012, 02:49 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضوة مميزة
الرتبة:
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية بندقة

البيانات
التسجيل: Jul 2012
العضوية: 53123
المشاركات: 1,000 [+]
بمعدل : 1.17 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 19
نقاط التقييم: 50
بندقة will become famous soon enough
 

الإتصالات
الحالة:
بندقة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : منتدى الحياة الأسرية والزوجية
افتراضي طرق تحقيق الامل والنجاح ، كيفية النجاح فى الحياة ، سر نجاح البنت فى الحياة




طرق تحقيق الامل والنجاح ، كيفية النجاح فى الحياة ، سر نجاح البنت فى الحياة
طرق تحقيق الامل والنجاح ، كيفية النجاح فى الحياة ، سر نجاح البنت فى الحياة
طرق تحقيق الامل والنجاح ، كيفية النجاح فى الحياة ، سر نجاح البنت فى الحياة
طرق تحقيق الامل والنجاح ، كيفية النجاح فى الحياة ، سر نجاح البنت فى الحياة


شرح قانون الجذب للعقل الباطن


من أروع العلوم وأشدها خطورة
مفتاح من مفاتيح النجاح، وكنز من كنوز هذه الحياة،
هذه الحياة التي من أهم قوانينها ومبادئها "مبدأ الوفرة" Availability والذي ينص على أن هذه الحياة مليئة بالخيرات والكنوز والعطايا ، تعطي من يعطيها.
وقانون الجذب الذي اكتشفه علماء النفس من خيرات هذه الحياة ومن وفرتها،،
هذا القانون الذي يمكنك من خلاله أن تحصل على ما تريد،،
وتحقق أهدافك،،
وتجعل أحلامك حقيقة،،

فماذا تريد؟
أن تكون ثريا، أن تحتل مكانة اجتماعية مرموقة، أن تتخلص من مشاكلك النفسية: اكتئاب، وساوس، عدم ثقة بالنفس، حزن، أن تحقق طموحاتك وإن كانت صعبة؟!
لا يوجد مستحيل مع قانون الجذب، بل أنت تستطيع
وبهذا الجذب يمكنك أن تصل إلى ما تريد أيا كان،

فما عليك إلا أن تؤمن بميدأ الوفرة أولا، وسننطلق على بركة الله في الحديث عن هذا القانون الرائع


قام أحد علماء الغرب بتجربة غريبة جدا،،
طبقها هذا العالِم،
فأذهلت العالَم نتائجها،
وانتقلت بالعلم إلى مرحلة جديدة، مرحلة تحويل الخيال إلى حقيقة،،

قبل استعراض التجربة،،

دعني أسألك أخي العزيز/ أختي العزيزة:

كم مرة فكرت في شخص من أقاربك أو أصدقاءك وهو بعيد عنك، والذي ربما لم تلتق به منذ أيام أو أسابيع أو أشهر، أو حتى سنوات
لكن بمجرد أنك فكرت به فجأة ودون سبب، وتذكرته ومر على ذهنك، تتفاجأ بأنه يتصل بك بعد لحظات، فتكون ردة فعلك "سبحان الله يا أخي، اليوم الصبح إنت على بالي"

كم مرة استيقظت صباحا، فتراءت لك صورة وخيال صديق أو قريب أو عزيز على قلبك لم تره منذ فترة طويلة، فتظل تفكر فيه، بعد ذلك في نفس اليوم أو الذي بعده يصلك خبره، إما وفاته، أو حادث، أو مشكلة أصابته، أو خبر جيد عنه.

كم مرة حلمت في منامك بشخص فالتقيت به صباحا أو سمعت عنه خبرا سيئا كان أو جيدا

ألم تصادفك مثل هذه المواقف؟

بالنسبة لي صادفتني مرارا وتكرارا..

هذا ما دعى ذلك العالم الغربي الأوربي أن يبحث عن سبب علمي لهذه المصادفات،، فقام بتجربة خطيرة،،

أحضر صديقا له في غرفته الخاصة بإجراء التجارب،،
ثم وضع عليه أجهزة حساسة ودقيقة جدا جدا جدا تقيس تغيرات الجسم كنبض القلب وحركة الدم ونسب مكونات الدم ونشاط أجهزة الجسم وغيرها.
ثم أغمض العالم عينيه وبدأ يفكر بصديقه الجالس بقربه،،

وهنا تأتي المفاجأة المذهلة،،

وجد أنه بمجرد التفكير في صديقه فإن الأجهزة تشير إلى وجود تغيرات في جسمه كتغير معدل نبضات القلب واستجابة الدماغ

ما هذا؟! هل هو واقع أم خيال؟!!، ما الذي يعني ذلك؟؟

أخرج صديقه خارج الغرفة إلى غرفة مجاورة، ثم بدأ يفكر به، وإذا بالتغيرات نفسها تحدث لمجرد التفكير فيه.

أخرجوه خارج الدار إلى منطقة ثانية، وبدأ العالم يفكر به فجاءت النتائج مذهلة مرة أخرى،،

انتقل ذلك الشخص إلى أمريكا في تكساس،، وهذا العالم في أوربا، فكر به، فعادت التغيرات في جسمه وقلبه....

ما السر في ذلك،، ما أعظمة من اكتشاف،، كيف أفكر بشخص بعيد فيتأثر هو بتفكيري؟؟!! ما سر هذه العلاقة؟!

دعونا نواصل ما وصل إليه هذا العالم الفذ بتفكيره وجهده، والذي بتجربته هذه غير نظريات وبدل آراء وأسقط أقوالا وسبر أغوارا واقتحم عالما مجهولا،،

مجهولا في السابق، ولكن اليوم أصبح معلوما بجهد الإنسان،،

وللأسف ليس الإنسان المسلم، إنما الغربي، فهو يعمل ويفكر ويتسائل ويخلق من الخيال حقيقة،

في الوقت الذي نضيع نحن أيامنا وساعاتنا بالجدل والنقاش العقيم وساعات الفراغ ..

ماذا بعد ذلك؟
عندما توصل ذلك العالم الغربي إلى تلك النتيجة المذهلة؟!!

وجرت عدة تجارب بعد ذلك مشابهة لهذه التجربة من عدة علماء،،،

خرج إلى العالم بـسر عظيم وهو "قانون الجذب"؟

فما هو قانون الجذب؟

ببساطة هذا القانون ينص على:

يمكننا أن نجذب إلينا ما نريد،، يمكننا أن نجذب الأحداث السعيدة في المستقبل، كل ما نتمناه من أمنيات، مواقف سعيدة، طموح، أحلام، أهداف تود تحقيقها في حياتك، أموال، مكانة اجتماعية، نجاح، تفوق،،

بل يمكننا أن نتحكم بمستقبلنا،، فنجعله سعيدا أو تعيسا

كل ذلك من خلال قانون الجذب،،

ليست مبالغة ولا خدعة،، بل حقيقة يؤكدها العلماء اليوم،، فأنت أيها الإنسان تستطيع ولديك القدرة على التحكم بمستقبلك.

لكن دعوني وقبل الحديث عن فنون قانون الجذب وروعته وكيفية الجذب، أن أنقل لكم حقيقة علمية حول الذرّة، وهذه الحقيقة ترتبط ارتباطا وثيقا بقانون الجذب،

إن الذرة هي أصغر موجود في العالم، كل ذرة تحتوي على (نواة) والنواة تتكون من بروتون ونيوترون، والالكترونات تدور حول النواة،،، وهذا درسناه في الثانوية

وبالطبع فإن حجم النواة داخل الذرة أصغر 100.000 مرة من حجم الذرة، وتشبه بأنها مثل عود الكبريت في غرفة،

إن الاكتشاف العظيم الذي وجده العلماء أن هذه الالكترونات التي تدور حول النواة تتأثر وتدور وفق الملاحظة الخارجية للذهن، يعني مراقبة وملاحظة من عقل في الخارج يؤثر في تحرك هذه الالكترونات وجزيئات النواة في عمق النواة

وهذا الاكتشاف ساعد في تطوير قانون الجذب، فعندما أفكر في شي، أي شيء، فإنني أؤثر عليه سلبا أو إيجابا,,,

عالمة بريطانية أجرت تجربة على عدد من الطلاب لمعرفة مدى قدرة الإنسان على التنبؤ بالمستقبل والتأثير على المستقبل

هذه التجربة عبارة عن أعداد تظهر على شاشة الكمبيوتر، على الطالب أن يتنبأ بالعدد قبل ظهوره على الشاشة،،

وجدت هذه العالمة بعد عدة مرات من التجربة
أن هناك نسبة من الإجابات الصحيحة لدى أفراد العينة،
فانتهت إلى نتيجة
أن الإنسان يمكنه التبؤ ببعض أحداث المستقبل والشعور بها قبل وقوعها..

زميلها في فلوريدا عارض هذه الفكرة وهذه النتيجة،،
حيث قام بنفس التجربة وانتهى إلى عدم وجود إجابات صحيحة من قبل أفراد العينة..
فقال: الإنسان لا يمكنه التنبؤ ولا حتى الشعور بالمستقبل..

العالمة البريطانية سافرت إلى فلوريدا لتقنع زميلها بصحة نتائج تجاربها،،
فلما أجرت التجربة أمامه وصلت إلى نفس نتيجتها السابقة
وهي: هناك نسبة من الإجابات الصحيحة لدى أفراد العينة،
فالإنسان يمكنه التنبؤ ببعض أحداث المستقبل والشعور بها قبل وقوعها..

أعاد زميلها العالم التجربة فوصل إلى نتيجة مخالفة،،
وانتهى إلى عدم وجود إجابات صحيحة من قبل أفراد العينة..
فقال: الإنسان لا يمكنه التنبؤ ولا حتى الشعور بالمستقبل

تكررت العملية بين الزميلين عدة مرات،، فلماذا تختلف النتائج،،
عند العالم الأمريكي النتائج سلبية،،
وعند العالمة البريطانية النتائج إيجابية

نفس الأجهزة، نفس أفراد العينة، ما السر في ذلك؟!

أنظر أخي العزيز أختي العزيزة إلى النتيجة المذهلة التي وصل لها هذين العالمين الفذين

إن اختلاف النتائج لم يكن بسبب أفراد العينة أو أي شي آخر عدا العالمين أنفسهم،، العالمة البريطانية والعالم الأمريكي،،

نعم،، هما سبب اختلاف النتائج،، فكيف ذلك؟؟!!

لقد اكتشفا فيما بعد أن تفكير الباحث أو العالم وقناعاته تؤثر وتجذب أفراد العينة وتغير من نتائج التجربة،،

كيف ذلك؟؟

ببساطة، العالمة البريطانية كانت مقتنعة في عقلها الباطن أن أفراد العينة يمكنهم التنبؤ والتأثير على المستقبل، فجاءت النتائج موافقه لتوقعاتها،، أي أنها جذبت الأحداث التي تريدها وترغب بها إليها،، وهي نتائج الإيجاب..

العالم الأمريكي كان مقتنعا في عقله الباطن أن أفراد العينة لا يمكنهم التنبؤ أو التأثير في المستقبل، فجاءات النتائج موافقة لتوقعاته وقناعاته، أي أنه جذب الأحداث التي يريدها إليه،

ياله من اكتشاف أقرب ما يكون إلى الخيال،،

هل فعلا يمكنني أن أجذب الأحداث لي؟؟!

نعم، يمكن ذلك من خلال قانون الجذب Attract Law ،،،

ما أروعه من علم،، كم هذه الحياة رائعة ومليئة بالخيرات والعطايا ،،

وكم هذا الإنسان مخلوق عظيم

أتحسب أنك جرم صغير وفيك انطوى العالم الأكبر ؟!!
لقد شاهدنا اكتشافات العلماء وتأكيدهم على صحة قانون الجذب،،
وأننا نستطيع أن نجذب الأحداث الإيجابية ونبعد السلبية،

يقول رسول الله (ص) "تفائلوا بالخير تجدوه" أوليس هذا هو مفهوم قانون الجذب بعينه؟؟!

فتفكيرنا دائما بالإيجاب وتفاؤلنا بالخير والسعادة والطمأنينة والثقة
يجذب لنا الأحداث الإيجابية،،

وتشاؤمنا الدائم وحزننا وخوفنا المستمر من حسد الناس وسوء ظننا وقلقنا من الأمراض ومن الفشل
يجذب لنا الأحداث السلبية في حياتنا،،

لذلك تجد أكثر الناس الذين يواجهون الأحداث السلبية هم المتشائمون والمصابون بالوساوس من المرض ومن الحسد،،

فهل رأيت يوما متشائما ناجحا في حياته؟؟!!

طيعا لا

لأن هذا المتشائم لا يرى خيرا في هذه الحياة،
فمن أين يأتيه الخير؟؟؟

وهو يرى الدنيا مظلمة،
فمن أين يأتيه النور؟؟

بل تراه محترفا في النكد وندب الحظ ونقد كل شيء،،

فكلما ندب حظه جذب الأحداث السلبية إليه من حيث يدري أو لا يدري..

والآن، كيف نجذب الأحداث الإيجابية لنا،
كيف تجذبين ما تريدينه لحياتك،،

هناك أسس وشروط هامة لقانون الجذب،،
ولجعل الأحداث السلبية تنجلي والإيجابية تنجذب إليك،،

هذه الشروط تصل إلى 9 شروط وأسس لقانون الجذب،،
جمعها وقدمها د. صلاح الراشد،،

ولكني ( وبتصرف مني ) سأنقل بعض هذه الأسس
والتي فعلا استفدت منها لجذب الأحداث،،

وأعود فأقول،، صدقوني إنه قانون رااائع، جربته عدة مرات لجذب ما أريده من أحداث فتحققت، وقد حرصت على مراعاة شروط الجذب،

فهيا معي نجول جولة حول هذه الشروط والأسس،،،

أول شرط وأهم شرط للجذب هو: تحديد الهدف بوضوح ودقة:

ما الذي تريد جذبه،، حدده بدقة،،
إعرف ما تريده بالضبط وبدقة،
هل تريد تحقيق ثروة مالية، أكتب "أريد أن أكوّن ثروة بمقدار كذاا دينار"
هل تريدين زوجا صالحا تعيشين معه بقية عمرك؟
أكتبي " أريد زوجا مؤمنا تقيا رقيق المعاملة حسن الأسلوب ...................... "
هل تريدين التخلص من حالة الحزن والاكتآب أكتبي "أريد أن أكون مطمئنة "

وانتبه أخي العزيز أختي العزيزة، إجعل هدفك يأسلوب إيجابي واحذر من أن يكون سلبيا،،

فلا تقل " لا أريد أن أقلق"
بل قل " أريد أن أكون مطمئنا "،،

ولا تقل "لا أريد أن أكون فقيرا"
بل قل "أريد أن أكون صاحب ثروة ...."

فطريقة صياغة الهدف مهمة جدا لجذب الأحداث،،

وبعد أن تصيغ الهدف استشعره،، عش لحظات تحقق الهدف، تحمس لهذا الهدف، حوله إلى صوت وصورة وإحساس،،

فعلى سبيل المثال: هدفي هو أن أكون خطيبا/خطيبة حسينيا أرقى المنابر
الرجالية أو النسائية وأنشر مذهب أهل البيت للعالم وفي القنوات الفضائية..

هذا هو الهدف، يبقى أن أستشعر الهدف،

فأحس وكأنني فعلا جالس على المنبر والناس حولي يستمعون إلى خطاباتي، أو أمام كامرات قناة الأنوار مثلا أتحدث بطلاقة وجرأة للعالم
واستمتع بهذا الشعور، إنني أحمل رسالة أهل البيت للعالم.

ما هي مشاعري في تلك اللحظة،،
بالتأكيد سأكون في قمة المتعة وتحقيق الذات والاعتزاز بالنفس،،
استشعر مثل هذه المشاعر وأنت تتخيل ذلك

مثال آخر،،
أعاني سرعة الغضب وعدم تمالك نفسي عند التوتر والغضب،
ثم أندم على ما بدر مني عند الغضب من سلوك وأقوال وأفعال أمام الآخرين
حدد الهدف، فلا تقل "لا أريد أن أغضب" هذا أسلوب سلبي
بل قل " أريد أن أكون هادئ الأعصاب دائما" أو "أريد أن أكون مطمئنا"
ثم استشعر هذا الهدف،
عش لحظات هدوء دائم، عش لحظات وكأن أيامك كلها هدوء،،
لا يستطيع أحد أن يعكر مزاجي أو اسثارتي،، أنا مدير نفسي،
لا أغضب بسهولة،
استعرض مواقف ماضية أغضبتك وتخيل تكرارها وتخيل أنك تواجهها مرة ثانية بهدوء نفس واطمئنان وسكينة وأعصابك باااااااااااااردة للآخر،، استشعر،

هدف آخر،،
أنا شاب أتمنى سيارة من النوع الفاخر،
اكتب الهدف بدقة وأحدد نوع السيارة التي أحلم بها، ثم أستشعر وكأنني جالس في هذه السيارة أقودها وأنا في قمة الشعور بالرضا،

لكي نحقق ما نريد لا بد من أن نستشعر أولا أهدافنا، نحول أحلامنا إلى حقيقة في أفكارنا، نعيش الهدف ونستشعره ...

هذا الشرط الأول لقانون الجذب،،،،

حدد هدفك واكتبه، مصاغ بطريقة إيجابية، استشعر الهدف

فلنطبقه جميعا حتى نجذب ما نريد،،

ما أعظمك يا رب،،
سخرت لي كل شيء وكل ما في الوجود لخدمتى أنا الإنسان؟؟!!!،،
فلماذا أحزن وأعيش حياتي نكدا وتذمرا وخلافات مع والدي وإخواني وأصدقائي، وكل شيء مسخر لخدمتي،،

بأي يد وأي لسان أقوى على شكرك،،
لكن أي رب،
أملي هو عفوك ورحمتك

بعد أن حددنا الهدف واستشعرناه، نلاحظ ذبذباتنا
الأساس الثاني لقانون الجذب هو :

الجذب يحصل وفق ذبذبات طاقتك،،

ما هي الذبذبات؟ وكيف تعمل؟!!

هل تعلم أن جسدك يصدر طاقات كهرومغناطيسية
تؤثر وتتأثر بالمحيط من حولك

وهل تعلم أن الجسم يصدر ذبذبات frequencies ،،

وهذه الذبذبات تنقسم إلى قسمين:

ذبذبات سلبية: ذبذبات تصدر من الشخص صاحب المشاعر السلبية،

مشاعر الحزن والألم والقلق والخوف والاكتئاب،

وهي ذبذبات منخفضة Low frequencies


ذبذبات إيجابية: تصدر في حالة المشاعر الإيجابية

الفرح التسامح السعادة العفو الاسترخاء الشجاعة،،

وهذه الذبذبات منسجمة ومتناسقة وعالية High frequencies..

ما علاقة ذلك بالجذب؟

إن الذبذبات المنخفضة (المشاعر السلبية)

تجذب الذبذبات الشبيهة بها
فتجذب الخوف والمشاكل والمعاناة أو الفقر والمصائب والكوارث

والذبذبات العالية السريعة (المشاعر الإيجابية)

تجذب الذبذبات الشبيهة بها،
فتجذب أحداث الفرح والسعادة والإيجابية والفرص والتوفيق والغنى ...

بمعنى آخر، إن المتشائم والحزين والمكتئب أكثر عرضة للأحداث السيئة والمؤلمة
لأنه يصدر ذبذبات منخفضة تجذب الذبذبات الشبيهة بها

والمتفائل السعيد المقدام المبادر يصدر ذبذبات عالية تجذب الذبذبات الشبيهة بها وهي الأحداث الإيجابية

لذا، // انتبه دائما إلى ذبذباتك //

حافظ على ذبذبات عاالية ومستمرة ..

فمن روائع قانون الجذب،

أن الذبذبات التي تصدرها تعتمد على اللحظة هذه،،

فلا يهم نوعية الذبذبات التي أصدرتها في الماضي،
بل المهم في هذه اللحظة بماذا تفكر،،

فلو عشت عمرك كله تصدر ذبذبات منخفضة،
قلق، اكتئاب، ديون، حزن، تشاؤم،

ثم في هذه اللحظة الآن صارت مشاعرك إيجابية (تفاؤل، فرح، سعادة، ... )
فإن ذبذباتك تتحول فورا إلى عالية تجذب الأحداث الإيجابية،،

والعكس صحيح،،



إذا الشرط الثاني لقانون الجذب هو:

حافظ على ذبذبات عالية دائما،
ففي أية لحظة تأتيك فرصة رائعة في حياتك،

لأن ذبذبات الإيجابية العالية تجذب الفرص الإيجابية،،

واحذر من الذبذبات المنخفضة، التي تجذب أحداث السوء،،


وبعد هذا العرض الموجز،،

إذا راودتك المشاعر السلبية،،

فإن ذبذباتك منخفضة،،

فلا يمكنك جذب الأحداث الإيجابية،،

فاذهب ومارس الاسترخاء حتى تعيد طقاتك وذبذباتك عالية
الشرط الثالث لقانون الجذب: الـــخــــــيــــــال

هل تعلم أن مبدعي العالم، وعظماء العالم، وعلماء العالم

استعانوا بالخيال فوصلوا إلى ما أرادوه،،

لولا الخيال لما وصل ذلك الرجل البسيط الذي يدعى لينكولن إلى سدة الحكم،،

ولو لا الخيال، لما أنار أديسون العالم بالكهرباء،،

ولو لا الخيال لما حلّق الأخوان رايت بطائرتهم البدائية في السماء كما الطائر

يروي لي أحد الأصدقاء من كبار رجال الأعمال، فيقول:

كنت صغيرا، من أسرة فقيرة، متواضعة الحال، محدودة الموارد،

لا أملك قوت يومي، ولا ثيابا جديدة أذهب بها لمدرستي،،
ولا لعبة، ولا حتى أبسط ما يستمتع به كل طفل

نعم، كنت فقيرا،،

ولكن خيالي لم يكن فقيرا،

لدي خيال واسع،، غني، لا حدود له،،

(( بعض الناس خيالهم واسع غني،،
وبعضهم لا يجرؤ أن يكونوا ملوكا حتى في خيالهم ))

فما إن أختلي بنفسي حتى أجوب العالم بخيالي،،

ففي خيالي: أركب السيارة التي كنت أتمناها،
وبيدي شنطة رجال الأعمال
المليئة بصفقات التجار، وأتنقل من مكان إلى مكان،
أتابع رصيدي بالبنك،،
أرسل لعائلتي ما يحتاجونه من مال،،

هكذا كنت أتخيل،،، واليوم تحقق الخيال.. فصرت رجل أعمال ناجح،،

انتهى كلامه،،

لقد حقق صديقي أحلامه بالخيال،، وجذب فرص الخير بالخيال،،

أخي العزيز / أختي المؤمنة

طبق الأساس الثالث لقانون الجذب،،

فليكن خيالك واسعا جدا،،

نصيحة ذهبية في قانون الجذب،، وخطرة في الوقت ذاته،،

تقول هذه النصيحة: فكر دائما بما تريد ولا تفكر بما لا تريد،،

وأنا أقول: تخيل ما تريده دائما، ولا تتخيل مالا تريده،،

بعبارة أخرى:

تخيل بأنك غني ميسور الحال إذا كان هذا هو هدفك،،

ولا تتخيل الفقر،، فإذا جائتك فكرة الفقر أطردها أو حورها..

كرر قول الإمام الصادق (ع) لما جذبه رجل من عبائته الفاخرة
التي تقدر بمئات الدراهم ذلك اليوم
وهو يصيح به " يا جعفر، أبوك علي كان يلبس الثوب المرقع
والنعل المخصف، وأنت تلبس القهوي المروي من الثياب؟!!!!!!!! "

فالتفت له الإمام مبتسما وقال
" أبي علي كان في زمن بؤس وفقر،
ونحن في زمن غنى،
فإذا حسنت أحوال الزمان فأبراره خير من فجاره"

" يا سلام عالإيجابية ونظرة الخير من أئمتنا (ع) "

يقول الإمام إذا انتعشت الأوضاع الاقتصادية
فأنت أيها المؤمن وأنت أيتها المؤمنة أولى بالغنى ويسر الحال من الفجار،،

تخيل أجمل النتائج في حياتك، حتى في الظروف الصعبة،،

تخيل،، فالعقل الباطن لا يفرق بين الخيال والواقع،،

العقل الباطن يتعامل مع الخيال كتعامله مع الواقع

يمكنك أن تخدع عقلك الباطن بسهوووله ويسر،،

قم بهذه التجربة معي وستكتشف بنفسك

أن العقل الباطن يصدق خيالك مهما كان//

تخيل الآن أنك تمسك بليمونة حامضة،،

إقطعها نصفين،،

أغمض عينيك،،

تخيل أنك تعصر الليمونة على لسانك

فتسيل قطراتها الحامضة على أطراف لسانك،،

ماذا تشعر الآن؟

ألم يمتعض وجهك، وتنكمش أطرف فمك، وتتقلص عيناك

وكأنك قد تذوقت حموضة الليمون فعلا ...

هذا هو العقل الباطن،، تخيلت، فصدق تخيلك،

وأعطى إشارة إلى الأعصاب أن استعدي فهناك جسم حامض غزا الجسم،،

والمسألة تخيل فقط لا أكثر،،

إذا فالنستثمر هذه النعمة وهذه الميزة،،

نتخيل الخير،
ونجذب أهدافنا بالخيال
فيصدقها العقل الباطن
فتتحقق فعلا..
الشرط الرابع لقانون الجذب
لكي يعمل معك قانون الجذب بفاعلية : اكتشف الجمال في كل شيء

إن الفرق بين المتفائل والمتشائم

أن المتفائل يرى الجمال في الأشياء،،

بينما المتشائم يرى العيوب والنقص في الأشياء

المتفائل يبحث عن نقاط القوة في كل شي،، ويجد مواطن الجمال في كل موقف وعند كل إنسان

فإن وضعته في الريف،، تحدث عن طيبة أبناءها وكرمهم

وإن وضعته في المدينة،، تحدث عن نشاط أبناءها وجديتهم وحبهم للعمل

وإن قدمت له كأس الماء،، رأى الجزء الممتلئ،،

يرى المشاكل تجارب، والمآسي اختبار، والآلام وسيلة لصقل النفس

يكتشف الجمال والإيجابية في كل شيء، فيشكر ،،

ولقد اكتشفت بنفسي حقيقة أراها عظيمة،،

هذه الحقيقة تقول/ إن المتفائل أكثر الناس بالعالم استفادة من قانون الجذب

لديه قوة خارقة في جذب أحداث الإيجاب وجذب ما يريده

سواء كان يعلم أو لا يعلم بهذا القانون،،



فكيف ذلك؟؟!!

تمرحل معي //

قلنا بأن صفة المتفائل الشكر،،

فالإنسان لا يشكر إلا إذا حاز على ميزة أو مكافأة أو أية إضافة إيجابية في حياته ،،

وبما أن المتفائل دائما يرى الحياة مكافأة له، والمواقف جوائز له، ويكتشف نقاط الإيجاب في كل شيء

فهو دائم الشكر والامتنان،،

فكلما شكر المتفائل، (( والمتفائل أكثر الناس شكرا ))

كلما زاده الله الخير،، بدليل قوله جل وعلا " لئن شكرتم لأزيدنكم"

يعني كلما شكر،، كلما استطاع أن يجذب أحداث الخير له ،،

وبالتالي تكون النتيجة:

1. أنظر إلى الأمور بإيجابية، اكتشف مواطن الجمال في كل شيء " في عملك، في زوجتك، في المواقف المحرجة التي تمر بك، في الضيقة المالية أو النفسية التي تعاني منها"،، لكل شيء موطن جمال وفائدة ،، وكن متفائلا،،

2. ثم بطريقة تلقائية وبسبب نظرتك بإيجابية، ستكون شكورا،،

3. ثم اجذب إليك كل ما تريده وتتمناه، فستحصل عليه لأن الله قد وعدك بالزيادة إذا شكرت

فلنتأمل أخواني وأخواتي كيف يعلمنا الإمام الرضا (ع) الإيجابية في الحياة،،

كيف يربينا على أن ننظر إلى الجمال في كل شيء،،

طائر، من أكثر المخلوقات بغضا وتشاؤما وكرها عند العرب،،

ألا وهو الغراب،،

طائر يقتات على الجيف، ويعيش بين المقابر والخربات،،

إذا سمعت العرب نعيبه تشائمت من يومها وتركت الخروج لقضاء حوائجها

وإذا رأت الغراب على سطح دارها استشعرت المصائب واستيقنت أن الرزايا قادمة

كل ذلك تشاؤما من الغراب،،

في وسط هذه الأفكار وهذه النظرة إلى هذا الحيوان المبغوظ المشئوم

يعلمنا الإمام الرضا أن ننظر للغراب المشؤوم نظرة إيجاب

أن نكتشف مواطن الجمال في الغراب،،

عجبا !!

وهل في الغراب جمال يا سيدي؟؟؟!!!!!

نعم، في كل شيء جمال وميزة ،،

فقال: "تعلموا من الغراب ثلاث" ..!!

"" استتاره عند السفاد (أي عند التكاثر) ، وبكوره في طلب الرزق، وشدة حذره ""

ما أعظمك مولاي،، أنت أروع مربي ،

تعلمنا كيف نتغاضى عن العيوب والنواقص والسلب ونظرة الشؤوم

ونستمتع بجمال هذه الحياة، فنستفيد حتى من الغراب ....

فلنجعل نظرتنا إيجابيه لكل شيء، حتى نتمكن من جذب ما نريد
الشرط الخامس لقانون الجذب

كن لطيفا رقيقا في جذب الأحداث إليك

داعب القدر بلطف ورقة،،

هناك حقيقة هامة تواجهها في مواقف عديدة بحياتك

وهي " إن العقل الباطن لا يعمل بالقوة والضغط والإجبار،

بل بالعكس تماما،، يعمل عندما تكون رقيقا في التعامل معه،،

كم مرة حاولت تذكر رقم أو اسم شخص معين،

وأجبرت نفسك على تذكره

فلا تتذكره،،

ثم تمر لحظات تكون قد استرخيت او انشغل بالك بشيء آخر

فيأتيك الإسم جاهزا إلى ذاكرتك//

كم مرة نسيت شيئا "مفاتيح السيارة، محفظتك، بطاقة، ... " وتجتهد لتتذكر أين وضعته

فلا تتذكر،،

ثم بعد فترة، تكون قد غيرت وجهة تفكيرك واهتمامك إلى موضوع آخر

فتتذكر فجأة أين وضعت مفاتيح سيارتك,,

هل عرفت لماذا لم تتذكر عندما تجبر نفسك على التذكر؟،،

لأن العقل الباطن لا يعمل بالضغط والتوتر والقوة والإجبار، بل بالرقة واللطف

كذلك عندما تريد أن تجذب شيئا،،

ولكي يتحقق الجذب

كن لطيفا رقيقا،،

أي لا تكن مستعجلا متوترا مندفعا بسلبية لما تريد أن تجذبه

إثبت أنك تستطيع أن تعيش بدونه وتكون سعيدا حتى لو لم يتحقق الجذب،،
كن هادئا في جذبك للأشياء،،

كن على قناعة وقل "حتى لو يتحقق ما أريد جذبه فلا يهم، أنا أقبل الوضع الحالي"

إسأل نفسك "لو لم يتحقق الهدف الذي أريد جذبه فماذا يحدث؟"

لو جاءت الإجابة : لا يمكن، مستحيل، لا أقدر، صعبة ...

فاعلم أن مشاعرك سلبية ستنفر الجذب عنك

ولكن إذا كانت الإجابة:

لا يهم، حتى لو لم يتحقق الهدف فأنا راض عن نفسي ومطمئن

فإن طاقتك تكون عالية، وذبذباتك مرتفعة

وهكذا ينجذب إليك ماتريده،،

لأن الاستعجال والتوتر والشعور بالألم عند توقع عدم حصول ما نريده

سوف ينفر الجذب عنا

ويبطئ سرعة سيران الطاقة والذبذبات (تم الحديث عن الذبذبات في الشرط الثاني لقانون الجذب)

إذا إرغب بالأشياء بهدوء وثقة وطمأنينة حتى تنالها

وحقق الشرط الخامس من قانون الجذب

آخر نقطة سوف نتحدث عنها في قانون الجذب هي

الجذب عن طريق تمرين 21*14

تمارين الجذب عديدة،، سأكتفي بنقل هذا التمرين الرائع

الذي يعمل عمل السحر في الجذب،

بل في البرمجة وتحقيق ما تريده في حياتك

هذا التمرين من ابتكار الدكتور صلاح الراشد مدير إدارة مركز الراشد

وهو من أروع التمارين

حيث يعتمد على البرمجة بالتكرار والكثافة الحسية

تطبيقه سهل

لكن نتائجه مذهلة

ما عليك أخي العزيز/أختي العزيزة

إلا متابعة النقاط بتسلسل وتطبيقه،،

ثم الحصول على ما تريد

التمرين سهل وبسيط ولكن يحتاج إلى الاستمرار،

اتبع معي الخطوات التالية:

تمرين 21 * 14

1.حدد هدفك الذي تريد جذبه، ولكن انتبه من نوعية الهدف،،

إذ يشترط أن يكون هدفك معقول،،

فإذا كنت تتقاضى راتبا لا يزيد عن 300 دينار شهريا،

فوضع هدف أن تكون مليونيرا خلال ستة أشهر

يعتبر هدفا غير معقول

وإذا كنت شديد الخجل والتردد

فتضع هدف أن أكون واثقا من نفسي خلال شهر فقط،،

يعتبر هدف غير معقول،،

اجعل هدفك منطقي معقول،،

كما يجب أن يكون هدفك غير واقعي،

أي مخالف لواقعك الحالي ويطمح لواقع آخر أفضل

أي تصنع واقعا جديدا

فإذا كان هدفك نفس الواقع

يعني لا توجد إضافة في حياتك

فما الفائدة من الهدف؟!

إذا ضع هدفا، فليكن معقولا وغير واقعي طموح،،

فإذا وضعت الهدف، إحرص على:

2.استخدم الصيغة الإيجابية عند وضع الهدف،،

أي تجنب استخدام السلب مثل (لا، ما أو ما شابه)

فقل أنا الآن واثق من نفسي،،

ولا تقل لا أريد أن أكون خجولا

وقل: أنا الآن أملك ثروة مقدارها ..... دينار

ولا تقل لا أريد أن أكون فقيرا،،

3.عند صياغة الجملة، استخدم الصيغة الآنية،

يعني في الوقت الحاضر

ولا تستخدم التسويف (سوف، سأكون)

واستخدم (الآن) في صياغة الهدف والجملة

فقل أنا الآن واثق من نفسي

4.اجلس لوحدك واكتب الجملة 21 مرة على ورقة

في جلسة واحدة دون انقطاع أبدا،،

فالأكل والشرب يعتبر انقطاع، والتحدث مع صديق يعتبر انقطاع

ولكن التفكير لمدة قصيرة في أمور أخرى لا يعتبر انقطاع

5.بعد أن تكتب الجملة كل مرة،

قم بكتابة أية ردة فعل تظهر بعد كتابة الجملة مباشرة

فقد تكون ردة فعلك إيجابية، أو سلبية أو محايدة أو لا علاقة لها بالهدف،،

مثلا: أكتب الهدف: أنا الآن واثق من نفسي

فتأتي ردة فعل إيجابية: أكيد

ردة فعل سلبية: لا أعتقد

ردة فعل محايدة: إنشالله

ردة فعل لا علاقة لها بالهدف: يتوجب علي أن أزور صديقي الليلة.


أكتب ردة فعلك مهما كانت بعد كتابة كل جملة،

أي هناك 21 ردة فعل لـ 21 تكرار للهدف...

6.كرر هذه الجلسة لمدة 14 يوم دون انقطاع ودون توقف

فلو واصلت عمل التمرين مدة 10 أيام ثم توقفت يوما

عليك أن تعيد التمرين من البداية

7.عند كتابتك للجملة، استشعر الهدف

واستشعر تحقيق الهدف

واربط المشاعر الإيجابية بالهدف

8.التزم الكتمان عند عمل التمرين ولا تحدّث أحدا أبدا بموضوع التمرين خلال 14 يوما

9.حتى يؤتي التمرين أكله وثماره، عند تطبيقه:

-تأكد بأنك تتنفس بطريقة صحيحة أثناء التمرين،،

-كن مقتنعا بأن التمرين يعمل.

-كافئ نفسك بعد الانتهاء من التمرين،

بنزهة لوحدك أو مع صديق أو أية مكافئة تناسبك.

-اعمل هذا التمرين كل مرة لهدف مختلف

جرب هذا التمرين بشروطه،، فإنه سينجح معك


لأنني جربت هذا التمرين فحصدت ثماره


حقق ما تريده بهذا التمرين بعد التوكل على الله تعالى

فسترى العجائب أن شاء الله


واتمنى لك التوفيق الدائم والاستمرار بالارتقاء

يا أخي القارئ وأختي القارئة





من مواضيع بندقة
0 التعامل مع الناس ، طريقة تعامل المراهقة مع الناس ، كيفية تعامل المراهقة مع المجتمع
0 اهمية الصلاة للفتاة ، اهمية الصلاة للمراهقة ، تربية المراهقة على الصلاة
0 اختبار الرومانسية ، اهمية الرومانسية للبنت ، حب البنات للرومانسية
0 السن المناسب للزواج ، السن المناسب للانجاب ، سن الزواج
0 بكاء البنات ، اسباب سرعة بكاء البنات ، الاسباب وراء سرعة بكاء البنات
0 نصائح للحياة ، اهمية عدم تكبير المشاكل ، اهمية التفكير بايجابية
0 اسرار البنات الكيميائية ، شخصية البنت ، كيفية اكتشاف شخصية الفتاة
0 الثقة العمياء في البنات ، مشكلة الثقة العمياء في البنات ، نتائج الثقة العمياء
0 نساء لا يدخلن الجنة ، انواع نساء لا يدخلن الجنة ، نساء مذنبات
0 أحلام اليقظة ، تاثير أحلام اليقظة ، اضرار أحلام اليقظة
0 التميز بين الاصلى والتقليد ، كيفية التمييز بين الاصلى والتقليد ، نصائح للشوبنج
0 سر الجاذبيه عند البنات ، جاذبية البنات ، جاذبية المراهقات
0 فن الاغراء ، ما هو فن الاغراء ، فن الاغراء عند البنات
0 تعدد الزوجات ، ظلم المراة بتعدد الزوجات ، مساوىء تعدد الزوجات
0 عدم إنتظام الدورة الشهرية ، اسباب عدم إنتظام الدورة ، مشاكل المراهقات
عرض البوم صور بندقة   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد منتدى منتدى الحياة الأسرية والزوجية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الالم ، البعد عن الالم ، الحياة مؤلمة سكر مكرر منتدى الحياة الأسرية والزوجية 0 07-10-2012 02:04 PM
مستشفى الحياة ، هاتف مستشفى الحياة ، الرقم الارضى لمستشفى الحياة بجده حب العمر إستفسارات المستشفيات و عيادات نساء وولادة 0 06-30-2012 11:21 AM
التغير ، الامل فى الحياة ، حلوة الحياة سكر مكرر منتدى الحياة الأسرية والزوجية 0 06-30-2012 02:06 AM
فوائد الحجاب للشعر 2012 ، العناية بالشعر مع الحجاب ، الحجاب والشعر 2013 crazy girl الموضة و الجمال 0 05-15-2012 05:55 AM
تفائلو بالخير تجدوه هنا طرق تحقيق الامل والنجاح عزيزة النفس منتدى الحياة الأسرية والزوجية 1 07-17-2011 07:52 AM


الساعة الآن 09:44 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.8
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0

Privacy Policy - copyright

لا يتحمّل موقع منتديات حوامل النسائية أيّة مسؤوليّة عن المواد الّتي يتم عرضها أو نشرها في موقعنا، ويتحمل المستخدمون بالتالي كامل المسؤولية عن كتاباتهم وإدراجاتهم التي تخالف القوانين أو تنتهك حقوق الملكيّة أو حقوق الآخرين أو أي طرف آخر .

a.d - i.s.s.w